Feeds:
المقالات
تعليقات

Archive for 30 يوليو, 2008

See YOU Soon

.

.

.

 

Read Full Post »

بينما كنت أتحدث مع صديقة لي من الرياض.. نبهتني إلى بعض الكلمات التي ذكرتها خلال الحديث.. وهي كلمات أجنبية لكن بجمع تكسير اللغة العربية وجمع المذكر السالم.. مثل( parking باركنات) .. ( Center سناتر ) .. ( class كلاسات ) .. (Locker لوكرات ) .. وغيره من الكلمات الدخيلة التي أصبحت جزء لا يتجزأ من حديثنا اليومي دون أن نشعر مثل الاستور والمق واللوري والكوبيمشين والبرنتر والتيشيرت والقلوس( عاد الميك اب اقصد المكياج كله دخيل أي شادو وبلاشر وكونسيلر وفاودنيشن وأشياء بصراحه انا ماعرف اسمها بالعربي لانه غير متدوال).. أصبحت لغتنا بالفعل دون أن نشعر ودون أن نقصد إدخال كلمات أجنبية ناهيك أننا طبقنا عليها علامات الإعراب ..

أنا لا أتحدث عن من يتحدث بالعربية ممزوجة بجمل إنجليزية .. فهؤلاء أمر آخر .. وموجودين في كل مكان يعتبرون أنه تطور ربما… أو دليل شهادته التي حصل عليها من الخارج .. وبصراحة أنا أعتبرها (خقة مالها داعي)..

وبينما نحن العرب لسنا الوحيدين هنا .. أصبحت اللغة الإنجليزية هي أسهل لغة للتخاطب والتواصل في جميع مرافق الدولة .. أفهمونا أن اللغة الإنجليزية هي لغة عالمية .. ومنذ كنا بالابتدائية ونحن نجتهد من أجل أن نصل لمستوى الطلاقة فيها .. حتى نستطيع التقدم ومواكبة التطور .. ولتكون لغة التواصل حين نفكر بالسفر .. وأمور كثيرة رسخت في عقولنا … واكتشفنا بالأخير أننا نحن فقط من يجيد الانجليزية من دون البلدان الأخرى .. فالأتراك لا يريدون التحدث إلا باللهجة التركية .. والنيجيريين لا يردون التحدث إلا بالنيجيري .. والفرنسيين لا يريدون الا الفرنسي وهكذا .. فإن حدثته بالانجليزية لن يرد عليك حتى وإن كان يفهم ما تقول.. فهم متمسكين بلهجاتهم بقوة ولا يعتبرون الانجليزية شي من ضرورات مواكبة العصر.. جرب ان تكون مع قروب أجنبي مثلا صيني واكتب بالانجليزية .. لن يرد عليك أحد .. هذا إن وجدت من يفقه ماكتبت..

وقد يقع على ذلك جزء من المسؤولية في أننا لسنا من مخترعي السيارات والطائرات، فعندما كنا في المدارس اتبعوا معنا أسلوب التلقين ، وحين دخلنا الجامعات وجدنا فجوة في لغة التعليم ، كانت بالعربية وفجأة أصبحت بالانجليزية من الألف إلى الياء ، لم نستطيع التعمق ولا حتى مجرد التفكير فيه، وموضوع التعليم ذو شجون ويحتاج لصفحات.

وخطر في بالي الآن فكرة الكتابة على القمصان .. أحياناً نشتري القطعة فقط لأن طريقة العبارة المكتوبة عليها أنيقة وبكريستالات رائعة .. وبالطبع الكتابة هي باللغة الإنجليزية.. وحقيقةً إن رأيت في يوم قطعة ومكتوب عليها عبارات عربية لن أفكر أبداً في شرائها لأنني ببساطه لم أعتد عليها.. قبل يومين رأيت بجامة رشود ابن أخي .. مرسوم عليها طفل يرتدي العمامة الاماراتية .. والصورة منثرة في جميع الأجزاء ومعها كلمة happy .. تأملتها وقلت بما أن الهدف التسويقي لها هو الطفل العربي فلماذا لم يكتب عليها بالعربي؟

الأمر المريب … أخشى أن تكون الانجليزية هي اللغة الأم في يوم من الأيام .. وتبقى العربية كموروث إسلامي فقط؟!

Read Full Post »

حقيقةً ما دفعني لكتابة هذا المقال هو ما أمر به من ضغوطات في العمل، ففي الوقت الذي لا يتسعني فيه إنجاز مهامي اليومية من جدول الأعمال.. أكلّف بأعباء عمل إضافي آخر..

فكرت في الموضوع وعن ماذا افعل؟

هل هي تجربة يجب أن أخوضها بنجاح ؟ أم هو شر لابد منه حتى وان فشلت

هل هم يستغلونني؟ أم هو من ضمن برواز الإخلاص في العمل

هل العمل رائع لكن طريقة التكليف فاشلة؟ أم هو أمر طبيعي لا أكثر

هل أواجه المسؤول وأرفض بشدة ؟ أم أسكت وأكون مسالمة

في كل الأحوال يجب أن أفكر بطريقة تجعلني أتجاوز هذه الأزمة بأقل الخسائر، دائماً أسمع تذمر زميلاتي بالعمل وهو أمر طبيعي بما أن هناك رئيس ومرؤوسين، لكن الغير طبيعي هو التفكير بالاستقالة، الهروب هو أسهل الحلول، وبرأي هو فقط حل مؤقت لهذه المشكلة فهو بالأصح خلق مشكلة أكبر منها، فكيف أضحي بعمل لمجرد مشكلة عابرة قد تحل بطريقة أو بأخرى، وفيه مثل يقول ” إرضى بمجنونك ليجيك اللي أجن منه”، فتأكد أن ما تمر به يوجد في جميع الدوائر والمؤسسات وقد يزيد أو ينقص.

الخلاصة هي : كيّف نفسك مع وضعك، ناقش الموضوع مع المسؤول واقترح الحلول، ابتعد عن التذمر واختلاق المشاكل، تجنب إشاعة مشكلتك بين الموظفين، حدد هدفك واعرف مع من تتكلم وتوجه إليه مباشرة دون الالتفاف حوله فلن يفيدك أحد في توصيل ما تريد غير نفسك، احذر من أن تكون صاحب شخصية مسالمة واعرف ما لك وما عليك بمعرفة حقوقك وواجباتك.

وأنت أيها المسؤول.. احرص على كسب موظفينك، كلمة شكراً تمحو الكثير من ضغوطات العمل، كن لهم أذن صاغية تجدهم مقبلين بكل جدية، لن يأخذ من وقتك الكثير عندما تمر بين المكاتب وتسأل هل أمور العمل على ما يرام؟ فقد يحل هذا السؤال الكثير من منغصات العمل، احرص على مقاعدهم قبل حرصك على مقعدك، فكرسيك لا قيمة له دونهم، وأخيراً احترامهم لك من احترامك لهم.

شعرت وكأنني أعطي نصائح لحياة أسرية ناجحة .. إذاً ترقبوها في تدوينه لاحقة  🙂

 

Read Full Post »